Sgharna loading

فضاء الأولياء

تربية الطفل بين سنة و3 سنوات

إنطلاقا من السنة الأولى يبدأ طفلك بالإحساس بنوع من الإستقلالية و بقيمته داخل الأسرة ويبدأ في إكتشاف أشياء كثيرة .
كما يبدأ في التكلم شيئا فشيئا خاصة كلمة "لا" حيث يستخدمها بكثرة حتى في غير معناها و عند بلوغه السنة الثانية يمكن لطفلك اللعب وحده ويسعد كثيرا عند اللعب قرب الأطفال الآخرين ولكن ليس بالضرورة معهم فعند بلوغه 3 سنوات يمكنك إدماجه في رياض الأطفال للتفاعل مع الآخرين و الإندماج معهم.

عندما يصل إلى 3 سنوات يبدأ الطفل في إكتساب الثقة في نفسه وتظهر أولى سماة وخصائص شخصيته. كما يحاول الطفل في هذا العمر إرضاء الٱخرين ولكن ذلك لا يمنعه من التعبير عن استيائه وآراءه  و الغضب في بعض الحالات، ويجب التعامل معه بهدوء واستعمال الحوار لتعليمه التصرّف بطريقة سليمة في المنزل أو في الأماكن العامّة.

الفترة ما بين سنة و 3 سنوات هي فترة هامّة في التكوين النفسي للطّفل، وهي فترة اللعب والخيال والحنان بامتياز، لذا فعلى الأب والأمّ إيلاء الإهتمام لأبنائهم في هذه السنّ، وتخصيص الوقت الكافي للعب معهم، رواية القصص، إحتضانهم وإشباعهم بالحنان. أمّا ما يجب تجنّبه فهو التخويف الذي يؤثّر سلبا على ثقة الطفل في نفسه وفي الآخرين ويجعله منطويا على نفسه حزينا، وكذلك الغضب السريع والعقوبة المستمرّة. فلا تنس أنّ من حقّ الطفل أن يخطئ ليتعلّم وهذا شيء طبيعي، ولا تنس خاصّة أنّك كنت في يوم ما طفلا تحتاج إلى الرعاية واللعب والحنان، قبل أن تصبح أبا أو أمّا.

شاهد المزيد

تربية الطفل بين 4 و6 سنوات

بداية من 4 سنوات، يشعر طفلك بالسيطرة على قدراته العقلية ويبدأ في  حل المشاكل والصعوبات. ويحاول الحصول على ما يريد وهذا يدل على أن طفلك يتقدم وأنّ له شخصيّة. كما يتعلم طفلك في هذه السنّ أن العمل السيئ يؤدي إلى رد فعل سلبي وإلى العقوبة وأنّ العمل الجيّد ينتج عنه المكافأة، فاستعملي هذا السلاح بذكاء .


بداية من 5 سنوات  طفلك ينمو ويصبح أكثر استقلالا و أكثر تحمسا. يبدؤ طفلك في الاستمتاع حقا بالحياة و يتحمل أخطائه بنفسه و يعتقد أنك رائع جدا ويريد أن يكون مثلك و يقلدك في عديد الأشياء لذا وجب على الأولياء أن يكونوا قدوة حسنة وأن يراقبوا تصرّفاتهم الشخصيّة (تجنب الصّراخ، الشجار، التدخين، الكلام الفاحش...) فابنك يراقبك ويتعلّم منك كلّ شيء.

في سنّ الخامسة أيضا سيبدأ أبنك أو إبنتك في محاولة التأثير على محيطه و منع الملل وخلق جو من الفرحة و البهجة داخل الأسرة، لذا وجب التفاعل معه إيجابيا لأنّ ذلك يدعم شخصيّته ويجعله قياديّا.

كما يبدأ في التعلق بالدراسة إلى سن السادسة حيث يدخل الطفل إلى المدرسة و تبدأ حياته المدرسية و يبدأ في التعلق بأصدقاء جدد و يتأثر بهم و هنا يأتي دور الآباء في اختيار الرفيق الأمثل للطفل الذي سيكون له دور هام في تكوين طبعه وشخصيّته.

شاهد المزيد

نصائح لمساعدة طفلك على إستقبال المولود الجديد بدون غيرة مفرطة

ولادة الأمّ وإستقبال مولود جديد في المنزل حدث سعيد ومفرح، ولكن قد يحدث نوعا من التغيير في حياة الأخ الأكبر أو الأخت الكبرى خاصّة إذا كان عمر الطفل صغيرا (من سنتين إل 5 أو 6 سنوات) .
فلتجنب الغيرة المفرطة من الأبناء تجاه أخيهم أو أختهم الجديدة و حتى لا يصبح الأولياء ملزمين على معاقبة الأبناء على ردات فعل غير مرغوب فيها، وجب إتخاذ الحذر وإتباع بعض النصائح السهلة والمفيدة التي نقدمها لكم في ما يلي لمساعدة الأبناء على إستقبال المولود الجديد .

1- لا تغير إيقاع حياة الطفل الأكبر سنا


على الوالدين المحاولة قدر الإمكان عدم تغير إيقاع حياة الطفل الأكبر سنا لأنّ ذلك سيجعله يحسّ أو يضنّ بأن المولود الجديد يسرق مكانه.

لا تجعل اهتمامك دائما للمولود الجديد و تجنب التحدث عنه بإستمرار للعائلة والأصحاب فالأخ أو الأخت الأكبر سنا هو 1000 مرة أكثر انتباها لكلامك و لتصرفاتك ويسجل كل ما تقوله فلا تتركه يشعر بأنه لم يد مهمّا كما كان فيما قبل . فيجب على الوالدين  والأمّ خاصّة مواصلة العناية بالطفل الأكبر سنا كما في السابق كي لا يشعر أنّه مقصي أو مستبعد.  لا تغيري أوقات وجبات طعامه وأوقات لعبه المعتادة، وخصوصا لا تغيري له غرفته أو فراشه.

2- صف مدى حبك لطفلك للتخفيف من غيرته


كلّنا نحبّ أن نسمع من يخبرنا بأنّه يحبنا، أليس كذلك؟ الأطفال هم أشدّ حاجة إلى ذلك وخاصّة في هذه الفترة. قولي لطفلك أنّك تحبينه كثيرا ولكن خاصّة أثبتي له ذالك من خلال تقديم هدية صغيرة من وقت لآخر في لحظة حميمية على إنفراد، بعيدا عن المولود الجديد .كما يمكنك لك أيها الأب تخصيص وقت تذهب فيه للتنزه مع بعض أنت وأبنك الأكبر دون إصطحاب المولود. هذا سيجعله فخورا بصفته كأخ كبير له أكثر حريّة وسيخفف من غيرته.

3- إستمع أكثر لطفلك الأكبر وإجعل له حدود لا يمكن تجاوزها


بسبب الغيرة، يمكن لطفلك أن يقول لك أنه لا يحب أخاه الصغير أو أخته الصغيرة  فالأطفال أبرياء ويقولون ما يفكرون به و بهذا يلقي اللوم على المولود الجديد لأنه يشعر بأنه يأخذ مكانه بطريقة أو بأخرى لذا يجب أن تفهمه. ولكن مع ذلك، يجب أن لا تسمح له بأن يكون عنيفا تجاه المولود الجديد وجعله يفهم بوضوح أن هناك حدودا لا يمكنه تجاوزها أو سيتم معاقبته.

الطريقة السليمة للتعامل التي يجب إتباعها من الأولياء هو جعل الإبن يقدم لكم المساعدة في العناية بأخيه الجديد أو أخته الجديدة، كان تطلب منه جلب حفاظات نظيفة على سبيل المثال، أو تمكينه في وجودكم بطبيعة الحال من حمل الرضيع بين ذراعيه لحظات قليلة.. إلخ

نرجو أن تكون هذه النصائح قد نالت إستحسانكم. حاولوا تطبيقها وسوف تشاهدون بأنفسكم تغيرا إيجابيا في تصرّفات إبنكم الأكبر.  تحلّوا بالصبر والهدوء. وشاركونا آراءكم أو نصائحكم بإضافة تعاليقكم

شاهد المزيد

وصفة الجزر والعسل لعلاج السعال والبلغم للأطفال


يعاني العديد من الأطفال في فصل الخريف والشتاء من السعال والبلغم وهو ما يقلق راحة الطفل ويسبب له أحيانا إضطرابا في النوم ممّا يزيد في إرهاقه.
ولعلاج هذا المشكل الصّحي المزعج للأطفال والأولياء على حدّ السواء، نقدم لكم في ما يلي طريقة طبيعية لتنظيف الرئة والتخلص من السعال والبلغم وتعتمد هذه الوصفة على الجزر.
 

فوائد الجزر للصغار والكبار


للجزر عديد الفوائد الصّحية نذكر في ما يلي بعضها
  • يساعد الجزر الجسم على التخلص من السموم
  • يعزز مناعة الجسم لمقاومة العديد من الأمراض
  • يعزز صحة القلب والأوعية الدموية
  • يساعد على تقوية النظر والحفاض على صحّة العينين نظرا لإحتوائه على الفيتامين أ
  • يحسن عملية الهضم ويحمي العظام بفضل احتوائه على نسبة من الكالسيوم
  • يجعل البشرة صحية ونضرة

وصفة الجزر والعسل لعلاج السعال والبلغم للأطفال


المكوّنات :
 -نصف كغ من الجزر
- 3 ملاعق من العسل
- كأس ماء كبير الحجم

طريقة التحضير

يقشر الجزر ويغلّى في كمية من الماء حتى يصبح طريا.
يهرس الجزر ويضاف اليه كمية من ماء الغلي و 3 ملاعق طعام من عسل النحل الطبيعي ويقلب الخيط ويحتفظ به في وعاء بلوري ذو غطاء.

ناول طفلك من 3 الى 4 ملاعق من هذا الخليط يوميا وسوف تلاحظ بإذن الله تحسنا ملحوظا منذ اليوم الثاني حيث ستلاحظ سرعة التخلص من المخاط والبلغم والسعال.

ملاحظة هامّة :

يمكن الإحتفاظ بهذا الخليط يومين على أقصى حدّ.
في حالة عدم ملاحظة تحسّن في صحّة طفلك في اليوم الثالث، أو إذا أصبح السعال والبلغم مصاحب بارتفاع في درجة الحرارة، فيجب زيارة الطبيب.

شاهد المزيد

محتوى موقع صغارنا